الكيف

روقان وأحلى كيف!

Tag: رسم

الرسم على جدران المكاتب

رسومات على جدران المكاتب من إبداع المصمم السعودي عبدالعزيز الجفن @JafenART .

فن الرسم على غبار السيارات

فنان بدأ موهبته حيث يعيش في حي مليء بالسيارات المهملة والمغبرة، فاستغل تلك السيارات في بدء فن جديد، فن الرسم على غبار السيارات!

موقع الفنان

إيمي شاكلتون رسّامة ليست ككل الرسّامين

هذه اللوحة جميلة، ورائعة، ولكن تبدو مميزة، فهي لا تشبه اللوحات العادية، لماذا؟

بالتأكيد لأن التي رسمتها هي الفنانة إيمي شاكلتون ذات ال 25 ربيعاً من مدينة تورنتو الكندية. فما يميزها هي أنها لا تستخدم الفرشاة في الرسم، ولا البخاخ (الرشاشة) أيضاً، ولا حتى القلم والألوان العادية.

هي ترسم بكل بساطة عن طريق تسييل الألوان فوق اللوحة من زجاجات الضغط، وتقوم بتحريك اللوحة يميناً وشمالاً لتسيل الألوان في الاتجاهات المناسبة، والنتيجة ظهور هذه اللوحات الجميلة.

لم تتضح لك طريقة رسمها بعد؟

إذاً شاهد هذا الفيديو للفنانة أثناء رسمها اللوحة الموجودة في الأعلى:

هذا الفيديو مدته تقريباً دقيقتين، ولكنه في الحقيقة يساوي 30 ساعة استغرقتها الفنانة في رسمها للوحة.!
وهنا بعضاً من اللوحات الأخرى التي قامت برسمها الفنانة:

فن جميل أليس كذلك؟

المصادر: 1,2

موقع الفنانة الرئيسي

ديبي سميث ترسم الإبداع بخيط وإبره

الرسم، هو هواية الفنانة البريطانية ديبي سميث، ولكن ليس أي رسم، فهوايتها لا تتوقف على مجرد الرسم بالقلم، بل وصلت حتى الرسم باستخدام الخيوط والإبر..

حيث تستخدم مئات الإبر والأمتار من الخيوط لتصنع رسمة على أحد الجدران تصنع المجد لها.

فهذا النوع من الفن يطمس الحدود ما بين فن الرسم وفن النسج، يجمع ما بين الرسم المسطح والثلاثي الأبعاد، ويحتاج لصبر ودقة وتركيز، فتثبيت الإبر في نقاطها الصحيحة والربط ما بين الإبرة والإبرة المناسبة يحتاج للكثير الكثير من الوقت والجهد والدقة والتركيز.

مثلاً انظروا للرسمة الموجودة في الأعلى، هي ليست صغيرة كما تبدو في الصورة، بل ارتفاعها 2.5 م وعرضها 5 أمتار، استغرقت في تنفيذها أكثر من 50 يوماً، وتم تنفيذها على 3 لوحات مختلفة تم تركيبها بجوار بعضها لتظهر كاملة.. هذا العمل الآن موجود لدى أحد المعارض الفنية في مدينة رنكورن البريطانية.

وهنا بعض الأعمال الأخرى لهذه الفنانة التي أسرتنا بأعمالها المبدعة:

هذه الفنانة لا تتوقف إبداعاتها عند حد معين أو زمن أو مساحة معينة، بل تستمر دائماً في ما تعشقه، وهذا ما صنع فيها إبداعها، حتى تحولت هوايتها إلى فن ثمين تطلبه الكثير من الشركات لكي يضفي مزيداً من الإبداع إلى مبانيها ومراكزها..

وهنا فيديو لديبي وهي تقوم بتنفيذ إحدى إبداعاتها..

المصادر: 1، 2

%d مدونون معجبون بهذه: